إيمان رياض مقدمة برامج, مصرية, حاصلة على درجة البكالوريوس من كلية الفنون الجميلة ( جامعة الإسكندرية ) قسم تصوير, من مواليد 1980 ميلادياً، وقد قمنا بإجراء الحوار التالي معها حول سر نجاحها .

ما هو الحلم الذي كان يسيطر عليك في صغرك؟

كان حلمى أن أكون مذيعة من سن الثامنة تقريباً، وقد شجعني كثيراً والدى ووالدتى عندما قدموا لي فى القناة الخامسة فى برنامج " التلفزيون الصغير" وهو برنامج يجعل الأطفال فى سن السابعة أو الثامنة أن يكونوا مذيعين.

من هنا بدأ حلمي أن أكون مذيعة.

هل كان يساعدك أحد على تحقيق حلمك؟

طبعاً هو توفيق من الله فى الأول والآخر, إنما والدى ووالدتى كانوا يشجعونني ويعطوني الثقة في أن أكون مذيعة، دائماً كانت والدتى تقول لي "حلمي أن  أراكي مذيعة مشهورة وتُقدمي رسالة لها قيمة وبشكل محترم".

ما هي العقبات التي كانت تواجهك وكيف تغلبتى عليها؟

أول عقبة واجهتنى هى إقامتي فى الأسكندرية منعتني من دخول كلية إعلام القاهرة مع أن مجموعى كان كبير وكان يؤهلني أن  ألتحق بكلية الصيدلة، لكن والدي رفض بشدة أن أعيش فى محافظة أخرى، فاتجهت لإختيارى الثانى وهو كلية الفنون الجميلة قسم تصوير .

كما أن حجابي فى وقت نادر جداً أن تجد فيه مذيعة محجبة، وقتها جاءت لي فرصة أن أعمل فى قناة "الأوربيت" بدون حجاب ولكني أصرّيت على الحجاب ورفضت هذه الفرصة. هذا بالإضافة إلى لغتي العربية كانت ضعيفة قليلاً لأني عشت خارج مصر لفترة فوالدي ساعدني بمدرس نحو يعلمني قواعد اللغة ومخارج الألفاظ مع تعلمي للقرآن الكريم فهو مؤثر جداً ويساعد فى تحسن اللغة العربية.

ماذا فعلتي لكي تحققي حلمك؟

حاولت من البداية بفضل من الله أن أعمل في أى شيء يقربني من الميديا وأخذت بالأسباب واجتهدت وسعيت والحمد لله ربنا أكرمني.

كيف تتطور حلمك؟

بالسعي وعدم اليأس أو الإستسلام للإحباط، يعني أنا عملت فى البداية كـ ""Art Director فى تصميم وتصوير منتجات فى استديوهات محترفة، وبعدها عملت في قناة الناس مقدمة برامج لمدة سنة ووقتها لم تكن قناة الناس معروفة مثل الآن، وبعدها لمدة سنة كاملة فى فقرة مدتها خمس دقائق فى قناة أقرا فى برنامج اسمه " فقه النساء "، وأخيراً الحمد لله فى برنامج جنتي

من هو مثلك الأعلى؟

وانا صغيرة كانت الإعلامية " سلوى حجازى" من إعجاب والدتى وحبها لها انجذبت لها ولطريقتها وكنت أشاهد جميع حلقاتها، وحالياً يجذبنى الآداء الإعلامى "لأوبرا وينفري " بعيداً عن حريتها فى بعض الأمور التي قد لا تتناسب مع ثقافتنا وديننا إنما كأداء إعلامى يعجبنى طبيعتها فى الكلام وأدائها وإدارتها للحوار. أما على المستوى العربى أكنّ لجميع الإعلاميين الإحترام والتقدير وكثير منهم على قدر عالي من العلم والثقافة ويعجبني آدائهم.

ما هي نقطة التحول في حياتك؟

دخولي قناة أقرا وخاصة تقديمي لبرنامج جنتي .

ما هو سر نجاحك؟

سر نجاحي هو يقيني وثقتي بالله، دائماً على الرغم من الإحباطات اللتي كانت حولي كان عندى يقين وإيمان كامل بآية " إنّما أمره إذا أراد شيئاً أن يقول له كن فيكون ", هذا طبعاً مع أخذي بالأسباب وتقبّل النقد من الآخرين.

كلمة أخيرة توجهيها للشباب ؟

اولأ: كل شخص يجب أن يكون له هدف فى الحياة سواء ولد أو بنت، والبنت ليس شرط أن يكون هدفها الشغل، ممكن أن يكون هدفها ثقافة عامة أو بناء بيت صالح وذرية تدخل بها الجنة.

ثانياً : اليقين في الله والثقة الكاملة فى أن الله عندما يقول كُن سيكون. أنت تسعى ويكون عندك إيمان كامل بالله.

ثالثاُ : لا تستلم للإحباط ابداُ وعدم التسرع في أن تصل لحلمك.

أخيراً : أن أي عمل يكون لوجه الله , فدائماً يجب تجديد النية فأنا والحمد لله قبل كل حلقة وكل القائمين على البرنامج نُجدد النيّة معاً.